شركة لالي سراي - الاستثمار العقاري في تركيا
خطوات شراء العقار في تركيا
خطوات شراء العقار في تركيا
مايو 14, 2018
المعالم السياحية في تركيا
أشهر المعالم السياحية في تركيا
مايو 19, 2018

الاستثمار في تركيا

لماذا الاستثمار في تركيا ؟

ما هي مقومات الاقتصاد في تركيا ؟

هل لدى تركيا مستقبل واعد بالإزدهار في مجال الاستثمار بشكل عام و الاستثمار العقاري بشكل خاص ؟

لماذا يصنف الخبراء الاستثمار في العقار كأفضل أنواع الاستثمار في تركيا ؟

في هذه المقالة سنتحدث عن الاستثمار و الاستثمار العقاري في تركيا

أصبح الاستثمار في تركيا ذو جدوى على الصعيد العالمي، ووجهةً للمستثمرين من المحيط الإقليمي،  وخاصةً من دول الخليج العربي، لما ارتأوا فيه من مكاسب هائلة، وفي الوقت ذاته الابتعاد عن عامل ُ المخاطرة، الذي قد ُ يقلل  من رغبات الأفراد الاستثمارية.

 ومن أهم الأسباب التي تدفعك للاستثمار في تركيا هي :

  • الاقتصاد الناجح
  1. اقتصاد مزدهر؛ ارتفاع إجمالي الناتج المحلي إلى أكثر من ثلاثة أضعاف، ليصل إلى 857 مليار دولار أمريكي في عام 2016، بعد أن كان 231 مليار دولار أمريكي في عام 2002 (معهد الإحصاء التركي “TurkStat”)
  2. نمو اقتصادي مستقر من خلال معدل سنوي لنمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي يبلغ متوسطه 5.6% بين 2002 و2016 (معهد الإحصاء التركي “TurkStat”)
  3. اقتصاد واعد يتمتع بمستقبل باهر، حيث إنه من المتوقع أن يصبح أحد أسرع الاقتصاديات نموًا ضمن أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) أثناء الفترة من 2017-2020، بمتوسط سنوي لنمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي يبلغ 5.4 % (OECD)
  4. أكبر ثالث عشر اقتصاد على مستوى العالم وخامس أكبر اقتصاد بالمقارنة مع الاتحاد الأوروبي في عام 2016  (إجمالي الناتج المحلي وفقًا لمبدأ تعادل القوة الشرائية، صندوق النقد الدولي – تقرير آفاق الاقتصاد العالمي)
  5. اقتصاد قائم على المؤسسات، بدعم وصل مبلغ 145  مليار دولار أمريكي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة (CBRT) في السنوات العشرة الأخيرة.
  6. قطاع خاص حيوي وناضج مع تحقيق صادرات تبلغ قيمتها 143  مليار دولار أمريكي وزيادة تبلغ 300  في المائة في الفترة بين عامي 2002 و 2016  (معهد الإحصاء التركي)

 

  • السكان
  1. يبلغ عدد سكان تركيا 79.8 مليون نسمة (2016، معهد الإحصاء التركي)
  2. تعتبر تركيا الأكبر من حيث عدد الشباب بين سكانها مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي (مؤسسة الإحصاءات الرسمية للاتحاد الأوروبي “يوروستات”)
  3. نصف عدد السكان تحت سن 31 (2016، معهد الإحصاء التركي)
  4. تتمتع بسكان من الشباب يتميزون بالحيوية وعلى درجة عالية من التعليم والتعدد الثقافي

 

  • القوى العاملة المؤهلة والمتسمة بالتنافسية
  1. ما يزيد عن 30.5  مليون نسمة من الشباب المتخصصين الذين يتمتعون بدرجة عالية من التعليم والحماس (2016، معهد الإحصاء التركي)
  2. إنتاجية عمال متزايدة
  3. ما يقرب من 800  ألف طالب يتخرج سنويًا من أكثر من 183 جامعة (2016، CoHE)
  4. أكثر من 950 ألف طالب متخرج من المدارس الثانوية، نصفهم تقريبًا متخرج من المدارس المهنية والفنية (2016، وزارة التعليم الوطني)

 

  • مناخ استثمار متحرر وخاضع للإصلاحات
  1. ثاني أكبر مناخ يتعرض للإصلاحات بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من حيث القيود المفروضة على الاستثمارات الأجنبية المباشرة منذ عام 1997(مؤشر العوائق التنظيمة للاستثمارات الأجنبية المباشرة الخاص بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 1997-2016)
  2. بيئة عمل مشجعة على الأعمال مع متوسط 6.5 أيام لإنشاء شركة (تقرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال لسنة 2017)
  3. ظروف استثمار شديدة التنافسية
  4. ثقافة قوية في قطاعي الصناعة والخدمات
  5. معاملة متساوية للمستثمرين كلهم
  6. حوالي 52,700 شركة برؤوس أموال أجنبية في سنة 2016  (وزارة الاقتصاد)
  7. تحكيم دولي
  8. ضمان تنفيذ التحويلات

 

  • البنية التحتية
  1. بنية تحتية جديدة ذات تقنية عالية التطور في المواصلات والاتصالات عن بعد والطاقة
  2. مرافق نقل بحري متطورة وذات تكلفة منخفضة
  3. ميزة النقل بالسكك الحديدية لوسط وشرق أوروبا
  4. طرق نقل ممهدة وآلية تسليم مباشر إلى معظم دول الاتحاد الأوروبي

 

  • الموقع المركزي
  1. جسر طبيعي يربط بين المحاور الشرقية الغربية والشمالية الجنوبية، وبالتالي إنشاء منفذ يتميز بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة للأسواق الكبرى
  2. سهولة الوصول إلى 1.6 مليار عميل في أوروبا وأوراسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا
  3. بوابة مرور إلى أسواق متعددة بما يمثل 24 تريليون دولار أمريكي من إجمالي الناتج المحلي

 

  • محطة وممر لنقل الطاقة لأوروبا
  1. محطة وممر مهم لنقل الطاقة في أوروبا يربط بين الشرق والغرب
  2. تقع بالقرب من أكثر من 70% من احتياطيات الطاقة الأولية المؤكدة في العالم، بينما يقع أكبر مستهلك للطاقة، وهو أوروبا، ملاصقًا لتركيا من جهة الغرب وهو ما يجعل من تركيا حلقة مهمة في سلسلة نقل الطاقة وميناء مهم للطاقة في المنطقة

 

  • حوافز وضرائب منخفضة
  1. تخفيض ضريبة دخل الشركات من 33% إلى 20%
  2. حوافز ومزايا ضريبية في مناطق التطوير التكنولوجي والمناطق الصناعية والمناطق الحرة ي تتضمن إعفاءًا كليًا أو جزئيًا من ضريبة دخل الشركات، في شكل منحة على حصة صاحب العمل في التأمينات الاجتماعية، علاوة على تخصيص الأراضي
  3. قانون لدعم الابتكار والبحث والتطوير
  4. حوافز للاستثمارات الإستراتيجية ، وذلك بالنسبة للاستثمارات الكبيرة،  و الاستثمارات الإقليمية

 

  • الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996
  1. تأسيس الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996، واتفاقيات التجارة الحرة (FTA) مع 27 دولة (وزارة الاقتصاد)
  2. مزيد من اتفاقيات تجارة حرة في طريقها للإبرام
  3. إجراء مفاوضات الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي

 

  • سوق محلي ضخم
  1. 62.2 مليون مشترك في خدمة الإنترنت السريع في عام 2016، بعد أن كان 0.1 مليون في عام 2002 (ICTA، معهد الإحصاء التركي)
  2. 75.1 مليون مشترك في اتصالات الهواتف المحمولة في عام 2016، ارتفاعًا من 23 مليون مشترك في عام 2002 (معهد الإحصاء التركي)
  3. 58.8 مليون مستخدم لبطاقات الائتمان في عام 2016، ارتفاعًا من 16 مليون مستخدم في عام 2002 (مركز إصدار البطاقات المصرفية في تركيا)
  4. 181 مليون مسافر على خطوط الطيران في عام 2015، ارتفاعًا من 33 مليون في عام 2002 (معهد الإحصاء التركي)
  5. توافد 25.3 مليون سائح دولي في عام 2016، ارتفاعًا من 13 مليون سائح في عام 2002 (معهد الإحصاء التركي)

أما بالنسبة للاستثمار العقاري في تركيا

ففي عام 2002 تم فتح سوق العقارات التركية للمرة الأولى أيضا أمام المستثمرين الأجانب بقيود معينة، إذ كان الشراء وقتها يقتصر على مناطق محدودة، مع وجود شرط “المعاملة بالمثل”، أي أن شراء الأجانب للعقارات التركية متاح فقط لرعايا البلدان التي تسمح للمواطنين الأتراك بتملك العقارات فيها، وفي عام 2005 تم إلغاء قيد المناطق، وسُمح للأجانب بالتملك فوق أي بقعة على الأرض التركية، لكن شرط “المعاملة بالمثل” ظل ساريا.

في (مايو/أيار) 2012 قامت الحكومة التركية بإجراء تغييرات مؤثرة على قانون الملكية فيما يتعلق بالأجانب، فدفعت بمشروع قانون يقضي بإلغاء شرط “المعاملة بالمثل” بهدف جذب المزيد من المشترين الأجانب لسد حاجة الاقتصاد التركي للنقد الأجنبي، وفي (أغسطس/آب) من العام نفسه سُمح لمواطني 183 دولة بشراء عقارات في تركيا لتبدأ أسراب العرب في التدفق على تركيا بغية اقتناء العقارات لأهداف مختلفة.

و إن أسعار العقارات التركية مقارنة بأوروبا والولايات المتحدة تعتبر منخفضة رغم الارتفاعات المتتالية في الأسعار خلال الأعوام القليلة الفائتة، وبخاصة في المدن الكبرى مثل إسطنبول وأنطاليا وبورصة و يلوا و سكاريا و كما أن الضرائب المتعلقة بالعقارات منخفضة بالمقارنة مع غيرها .

 و  أتيح كثير من الفرص المتعلقة بالعقارات بالنسبة للأجانب على الأراضي التركية  حيث أصبحت القوانين أكثر مرونة، ومن اليسير تملك شقق أو عقارات داخل الأراضي التركية حيث سجلت مبيعات الشقق في تركيا  بين عامي  2008-2017 قرابة 9.4 مليون شقة ، والأكثر من ذلك هو الحصول على الجنسية التركية في حالة امتلاك عقار من جانب الأجانب، ُّ والتمتع بكامل الحقوق الممنوحة للمواطن التركي .

حيث من المنتظر أن يصدر قانون الحصول على الجنسية التركية مقابل 300 ألف دولار فقط في شهر أيار/ مايو 2018 ،ويتوقع أن يؤدي لتشجيع شريحة أوسع من المستثمرين الأجانب على التملك في تركيا، كما سيمكنهم من الحصول على الجنسية التركية بسهولة أكبر , علماً أن القانون المعمول به حالياً في تركيا يمنح الجنسية التركية بشكل استثنائي للمستثمرين الأجانب مقابل التملك العقاري في تركيا بقيمة مليون دولار، كان قد صدر في بتاريخ 12 كانون الثاني/ يناير 2017 ، ويقضي القانون بضرورة استمرار ملكية العقار لمدة 3 سنوات على الأقل، للسماح بتقديم طلب الحصول على الجنسية التركية الاستثنائية.

في الآونة الأخيرة  أصبح العرب يزحفون إلى الشمال التركي للتملك و الاستثمار في مناطق مثل صبنجة  (سكاريا) و يلوا و طرابزون و اسطنبول

إذ يفضل العرب مناطق البوسفور الأنيقة في إسطنبول ، ويبحث مشترون آخرون عن المنازل الواسعة (فيلات) بالقرب من بحيرة سابانجا   و جبل كارتبيه أو من منطقة المعشوقية .

وتعتبر مدينة صبنجة من المدن التي تحظى بشهرة واسعة جداً بين أوساط السياح العرب والخليجيّين بشكلٍ خاص، ويقصدونها دوماً للاستمتاع بجمالها الأخاذ

أو حتى يرغب المستثمرون بالتملك بالقرب من بحر مرمرا و البحر الأسواد ذات الطبيعة الهادئة، و التي تعتبر مناسبة جداً للاسترخاء، وقد تحولت فعلياً إلى وجهةٍ سياحيةٍ للاسترخاء والاستجمام .

إن ما يميز منتجع لالي سراي عن غيره و الذي يعتبر المنتجع الوحيد و الفريد من نوعه  أنه يتموضع على سفحاً جبليّاً  في يطلُّ على البحيرة الزرقاء الساحرة مباشرة و التي تعرف باسم بحيرة صبنجة كما أنه قريب من جبل كارتبيه و المعشوقية .

كما أن خطط دفع  تناسب مع الجميع ، و الأسعار مناسبة ، مع خطة استثمارية يصل العائد الاستثماري السنوي فيها الى 9% من قيمة العقار، مع خطط طموحة لادارة عقارك و تاجبره على مدار العام ليحقق لك اعلى المكاسب.

  • خطة الدفع الأولى : الدفع النقدي (حسم 10 % )

 يتم دفع ثمن الشقة كاملاً دفعة واحدة ويحسم 10% من سعر المبيع .

  • خطة الدفع الثانية : تقسيط ( حسم 5 % )

 50 % دفعة أولى

 باقي المبلغ يتم تقسيطه على مدار 24 شهر .

  • خطة الدفع الثالثة : تقسيط ( دون حسومات )

%20 دفعة أولى

 15 % دفعة ثانية “بعد مرور سنة”

 باقي المبلغ يتم تقسيطه على مدار 24 شهر.

مقالات قد تهمك : أسئلة شائعة في التملك في تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *